Bitcoin roulette
random
أخر الأخبار

ما هو الفرق بين الذات والنفس والروح

أود أن أقول في البداية أن في خلط كبير ما بين الذات والنفس وكأنهم شئ واحد 

أما الروح فهي من أمر ربي وهنتكلم عنها بعد قليل ...هيا بنا نتناول سوياََ مالفرق بينهم ونشرح كل شئ علي حدي .


ما هو الفرق بين الذات والنفس والروح
ما هو الفرق بين الذات والنفس والروح


ما هو الفرق بين الذات والنفس والروح


كثيراََ ما دارت أسئلة حول ما الفرق بين الذات والنفس والروح ومعني كل منهما وهل النفس هي الروح

فبحثت كثيراََ هل فيه فرق بينهم أم لا ووجدت أن بعض الناس لا يفرقوا بينهم 


وهم يعتقدوا أن الذات هي النفس وأن يوجد أنواع كثيرة منها  


مثل النفس اللوامة ؛النفس الراضية؛النفس الأمارة بالسوء؛النفس المطمئنة وأنا أختلف كل الإختلاف مع هذه الآراء 

وذلك لأن الله (عز وجل) أمرني أن أتبين ؛


في البداية من أنت ؟

هل أنت العقل ....

أم أنت الروح ....


أم أنت النفس ....

أم أنت الجسد ....


ولا إنت عبارة عن جسد ونفس مشحونين بروح !

 الله سبحانه وتعالي  فضلنا عن جميع المخلوقات وأهدانا صندوق( الجسد) ووضع في هذا الجسد عقل ونفس وشحنها بالروح  


ووضع لنا البذور في العقل ألا وهي جميع الأفكار إللي تخلينا نعيش في سعادة ووفرة وحب وصحة 

أما النفس هي هدية الله اعطاها لنا لنقودها إلي طريق الخير .


ولمعرفة ما هي النفس يرجي

إضغط هنا

هل أنت متحمس معي أن نتعرف عليهم ؛ هيا بنا


ما هي الذات ؟


الذات (الأنا) : هي  عبارة عن جمع تجارب المرء للظواهر المختلفة التي تبني عليها دمج إدراك وأفكار وعواطف 

كل إنسان وهي تختلف تماماََ علي النفس ولمزيد عن معرفة النفس يرجي


ولابد أن نعرف أن الأفكار والمشاعر والإدراك التي تحيط بالإنسان عن نفسه هي ذاته ومن هنا إكتشف علماء النفس علم تطوير وإدارة

 الذات وغيرها من العلوم .


وهنا البيئة تلعب دوراََ كبيراََ  بالنسبة لتكوين الفرد منذ الطفولة وجعلته يحصل علي تجاربه الشخصية و خبراته الحياتية وذلك له أثر

كبير جداََ علي بناء شخصيته (هويته)


الطفل مثلاََ يقوم بالبدء في بناء وتكوين هويته منذ وقت مبكر متشبهاََ بكل ممن حوله من أشخاص مقربين 

مثل الأب والأم والإخوة وذلك الخلط يؤدي إلي تكوين شخصية متفرعة ذات أدوار متنوعة وعندما ينضج هذا الطفل ويصبح مراهقاََ 


فخبراته الحياتية ما زالت محدودة فيكون مذبذباََ وغير متيقن من أموره وهو يسعي إلي تحقيق ذاته وبناء هويته ولذلك تشاهده يلعب

 أدواراََ متناقضة أحياناََ يكون شخصيته مستقلة وفي الوقت ذاته يكون معتمداََ علي والديه .


وعليه هنا أن يتخلص من هذا الضدين ومن أن يقلد أحد وأن يستقل بذاته ولا يكون نسخة من غيره 

ويقوم بالبدء في تكوين شخصيته .


ما هي النفس ؟





إن النفس لأمارة بالسوء ؛ وهذا هو قول إمرأة العزيز وليس المقصود به جميع الأنفس 

وإن الأصل في النفس هي النفس المطمئنة


إن الله سبحانه وتعالي يعطي لنا النفس لنقودها إلي طاعة الله و إلي الخير والإنسان هو الذي يحدد ويختار .

 

كيف أحب نفسي وأقدرها ؟


إن النفس مرآه لما يحدث بداخلنا من خلال حبنا لأنفسنا، لا أقصد تأنيبها أو لومها ولابد أن أعترف إني أنا السبب (الذات)في إثقالي لها

 بالذنوب والمعاصي ولا أرمي اللوم عليها  لأني كنت شريك معها في هذه الأخطاء 


وهذا هو المقصود به التحدث مع الذات وذلك سوف يساعدنا كثيراََ نشعر بمحبة الآخرين، ويمكننا أن نعيش في هذه الحياة من الحب

الكبير لأنفسنا وللآخرين


بإختصار، إختار أن تُحب نفسك بدلًا من البحث في وجوه الآخرين كل يوم لتجد شخصيتك فيما لو كُنتِ محبوبا أم لا؟

 فهذا لا يهم سواك، لأنك إن أحببت نفسك، أصبحت سعيدا، وأعطيت السعادة والفرح لكل من حولك.


هيا بنا نحب أنفسنا في 5 خطوات :

  1. تقبل كل أخطائها بذكاء: النفس فيها الإيجابي والسلبي لو تقبلتها بذكاء هتعرف تحبها صح .
  2. الوعي : 
    إن نفسك هي رفيقتك في هذه الحياة حبها هتعمل بيها المستحيل تطويرها وتذكيتها يوميا بالمعلومات كل مطورتها صح وزكيتها صح كل ما بهرت نفسك وبهرت كل من حولك عمرك ماهتكون إنسان مثالي كل ما تقبلتها بالضدين (الإيجابي والسلبي ) كل ما إنهالت عليك السعادة والإستمتاع
  3.  ركز علي مميزاتها وإيجابيتها:إكتبها إكتشفها كل ماتكتشفها اكتر كل ماهتحبها اكتر في ناس لحد اليوم لا يعرفوا ما هي مميزاتهم .
  4. الثقة: ثق فيها وتحرر من الأخطاء وتجرد من كل المتاع المزيفة  ولا تثقلها بالذنوب والسيئات .
  5. نسف الموروث: كان زمان اهالينا تحكيلنا أنا ضحيت من أجل اولادي انا جيت علي نفسي علشان زوجي  الله يقول 
     بسم الله:الاقربون اولي بالمعروف والاقرب هنا معناها نفسك ثم الأخرين وربنا سبحانه وتعالي قال: يا ايها الذين امنوا عليكم أنفسكم ليس عليك هداهم صدق الله العظيم .


ما هي الروح ؟


ما هي الروح

ما هي الروح



الروح هي سر الله في عباده ولا يمكن لمعرفة أحد مكانها أو سرها وقال رسول الله عليه أفضل السلام وأتم السليم :

ولو سألوك عن الروح قل هي من أمر ربي وما أوتي الإنسان من العلم إلا قليلاََ .


وهنا يعجز الإنسان عن معرفة الروح :


خلق الله عز وجل الإنسان وبث فيه من رّوحه ، فجعله في أحسن صورةٍ و تقويمٍ ، و فضّله على كثيرٍ من خلقه و كرّمه تكريما ، فالرّوح

 سرّ الله في خلقه لا يعلمها إلّا هو سبحانه .


إن الروح أمانة بين يدي الإنسان وهبها الله سبحانه وتعالي لعباده هبه وتفضيلاََ 

عندما تحمل المرأة في بطنها مولوداََ ينفخ الله سبحانه الروح في هذا المولود بعد 120يوم وذلك بإتفاق العلماء .


فهي روح من روح الله قد أوضعها في بطن الأم وهو كفيل بها من رعاية وحفظ ورزق ورحمة .

google-playkhamsatmostaqltradent